منتدى روضة مصر
اهـلا وسهلا ومرحبا زائرنا الكريم ونتمنى قضاء اسعد الاوقات معنا
مدير عام المنتدى/عاطف الريس

منتدى روضة مصر

لكل شئ نافع و مفيد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<أهـلا ومـرحـبـا بــكـم فى مـنـتـدى روضة مصر الـذى يـهـدف أن تـكـون الـمـواضـيـع نـافـعـة ترضى الله عـز وجـل.وتـذكـر أخـى الـكـريـم :بـرجـاء عـدم وضـع صـور نـسـاء أو أغـانـى أو مـسـلـسـلات أو افـلام أو ما شـابه ذلـك........مـع تـحـيـات الـمـديـر الـعـام / عـاطـف الـريـس
للتواصل مع الادارة على ايميل :elries73@yahoo.com.........أوموبايل 01155569567 نرحب بكم وبأرائكم

شاطر | 
 

 الرجولة فى خطر ( الجزء الثانى )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد محمود مدنى
مـصـراوى مـتـمـيـز
مـصـراوى مـتـمـيـز
avatar


عدد المساهمات : 1068
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 49
الموقع : الرفشة - قنا

مُساهمةموضوع: الرجولة فى خطر ( الجزء الثانى )   الأحد 22 فبراير 2015 - 3:34

نجد مبالغة فى المظهر الذكورى لدى كثير من الشباب هذه الأيام ممثلة فى
اهتمامهم بالذهاب للجمنزيوم ( صالة الألعاب الرياضية ) لتنمية وتضخيم
عضلاتهم وترى الشاب يمشى فى الشارع يلبس " بدى " أو " تى شرت " (
قميص ضيق جدا يصف ويشف ) لإظهار عضلاته المتضخمة تعويضا عن مواقفه
الطفولية العاجزة والتافهة , وقد تغتصب أمامه فتاة دون أن يفكر فى فعل أى
شئ لإنقاذها , وفى الوقت الذى تتضخم فيه عضلاته حتى لتكاد تتفجر من
ملابسه نجده يأخذ مصروفه من أمه التى تعمل ليل نهار حتى ذبل جسمها
وانهارت قواها . وقد نجد مبالغة من بعض الأزواج ( ناقصى الرجولة ) فى
التحكم فى زوجاتهم والسيطرة عليهن وقهرهن وسحقهن بدعوى القوامة ,
فهم يفهمون القوامة على أنها استبداد واستعلاء وقهر وتحكم وإلغاء لشخصية
الزوجة , وهو إذ يفعل ذلك يريد أن يعوض نقص الرجولة لديه ويثبت لها بشكل
طفولى خائب أنه الأقوى جسديا وأن لديه مفتاح المنح والمنع فى أمور كثيرة
تخصها , والقوامة فى الحقيقة ليست كذلك فهى قبل كل شئ رعاية
ومسئولية وقيادة حكيمة من رجل يملأ عين زوجته وقلبها ويحميها ويحتويها
ويضحى من أجلها ومن أجل أبنائها ويخفف عنها ضغوط الحياة . وقد نجد نظيرا
لذلك على المستوى الدولى حيث تكدس بعض الدول أسلحة كثيرة وتجرى
استعراضات عسكرية ضخمة , وتخرج كل عام دفعات من طلبة الكليات
العسكرية ينعمون بتشريف القادة على أعلى مستوى لتهنئتهم بالتخرج , وتجد
مظاهر الإنعام بالنياشين والقلادات وأوسمة الشرف على القادة العسكريين
فى حين أن هذا البلد ليس له أى موقف عسكرى مشرف أو غير مشرف ,
ولكنها المبالغة فى مظاهر القوة والشرف والشجاعة دون التحلى بها فعلا .
وتجد هذه الدول تخنع وتخضع وتخنث وتنحنى وتنبطح وتخفض جناحها أمام دول
أكبر , فى حين تستبد استبدادا شديدا بشعوبها المستضعفة والمقهورة
وتستعرض أمامها كل ألوان القوة والسيطرة ( بالضبط كما يفعل الزوج الضعيف
المقهور مع زوجته حيث يطأطئ رأسه لمديره المستبد به ثم بعد ذلك يدوس
على رقبة زوجته فى المنزل تعويضا وإزاحة ) . وربما يسأل سائل : ما الذى
أدى إلى هذا التآكل الخطير فى معانى الرجولة وقيمها على مستوى البيت
والشارع وعلى مستوى الدول ؟ : هل هو الإتجاه العالمى الجديد الذى تقوده
أمريكا والذى يسفه كل القيم حيث تنتمى هذه القيم إلى العالم القديم الذى
تستعلى عليه أمريكا وتسفهه ؟ ( تذكر أن الأمريكيين الأوائل الذين شكلوا نواة
المجتمع الأمريكى كانوا من الخارجين على القانون ومن المارقين ومن
المغامرين ومن الشخصيات السيكوباتية المضادة للمجتمع والنفعية الإنتهازية
الباحثة عن اللذة دائما دون اعتبار لأى قيمة أو قانون )... هل هو الإستبداد
السياسى الذى قهر الرجل وأذله فتعلم الناس مع الوقت أن يخفوا رجولتهم أو
يتخلصوا منها خوفا من الخصاء على يد السلطات الفرعونية التى قررت أن
تقتل ( أو تخصى ) كل رجل يوجد فى البلاد حتى لا يهدد الإستقرار ؟ ... هل
هى طريقة التربية التى تولتها الأمهات غالبا نظرا لسفر الأب أو انشغاله فى
عمله أو مع أصدقائه أو أمام التليفزيون والنت ؟ ... هل هو الزحف الأنثوى
على جوانب الحياة المختلفة والإنتقال من مرحلة تحرير المرأة إلى مرحلة
تمكين المرأة مما أدى إلى انسحاب الرجل من كثير من مواقعه كيدا أو عنادا أو
مقاومة سلبية ردا على تهديد عقدة التفوق الذكورى لديه ؟ ... هل هى
فلسفة الشره الإستهلاكى الإستمتاعى السائدة التى لا تهتم بالقيم قدر
اهتمامه بقدر اللذة الحاصلة أو المتوقعة من أى فعل ؟ .... هل هى أنظمة
سياسية وقيادات إعلامية ودينية بعينها تدعو ليل نهار لقيم هى أبعد ماتكون
عن قيم الرجولة ووجدت هذه الدعوة صدى لدى الناس لما تمنحهم من راحة
التخلى والسلبية والإستمتاع المتوهم بمكاسب الحياة ورفاهيتها بعيدا عن
الدخول فى صراعات تستجلبها المواقف أو القرارات ذات السمت الرجولى؟ ؟
قد نختلف أو نتفق فى الأسباب , ولكن تبقى حقيقة مؤكدة وواضحة لأى

متخصص أو غير متخصص وهى أن الرجولة فى خطر .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرجولة فى خطر ( الجزء الثانى )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى روضة مصر :: العلوم المختلفة :: الفلسفة وعلم النفس-
انتقل الى:  
========

 

          جميع الحقوق محفوظة لصالح منتدى روضة مصر